احصائيات

عدد إدراجاتك: 9

عدد المشاهدات: 1,622

عدد التعليقات المنشورة: 0

عدد التعليقات غير المنشورة: 0

دفتري.كوم
تصفح صور دفتري تصفح اقتباسات دفتري تسجيل / دخول






Articles

أحبك

شُكْراً لكَ سَيدي
فَقدْ وَصَلتْ مَشاعِرُكَ بِرسالةٍ منْ سَيلِ هَمسِكَ
وَشعِرتُ مَعَها بأَنَني مُمتَلئةٌ بِشوقِكَ

ما أَعَذبها حُروفِكَ فَقدْ اسْتطَعتَ بحَنانِكَ الْطاغْي أَن تُرممَ تَصدُعاتِ قَلبي
وَاليومَ أَنظرُ لنِفْسي فأَجِدني أَكثرَ إشْراقاً وَجاذِبيةً
اليومَ قدْ مَنحتَني شَيئاً أَكبرَ منْ سَنواتِ عُمري
اليومُ أَشعرُ بنَبضاتِ طِفلِ حُبنِا في أَحْشاءِ قَلبي
وَها أَنا اليومُ أَحْسبُ الدَقائقِ وَالثَواني وَأَنتظرُ قُدومكَ أَمامَ نافِذةَ شَوقي الوَرديةِ
فَقدْ شَرّعتُ لكَ كلَ بواباتِ مُدنَ قَلبي البيِضاءَ ونَثرتُ في الطُرقاتِ ورودً
بنفْسجية
وَعلقْتُ عَلى أَسوارِ روحْي راياتٍ كَتبتُ عَليها إسمِكَ وَرسمْتُ قُلوبً نَقيةً
وَبدأَتْ دَقاتُ قَلبي تَعزفُ لحُضوركَ أَعذبَ سمفونْيه
أَشعرُ أَنَ الوقْتَ تَوقفَ وَالدَقائقَ أَصبَحتْ لحَظاتٌ سَرمديةٌ
أَينَ أَنتَ يا وَطنَ الدْفئ وَمدينةَ الأمانِ ؟؟؟
اقتَربْ لِروحيَ أَكثرُ وعانقْ سِحرَ شَوقيَ إليكَ
فَها أَنا أَدعوكَ لمحرابِ عِشقيَ لأُشعلَ لروحِكَ شموعَ لَيليَ
أيا منْ تَعلقَ قَلبي بروحِ همْسُكَ
اكْتبني نَبضاً عَلى سُطورِ حُبكَ
اسْقني عِشقاً بلآحَدِ
قدْ ثملتُ منْ حروفِ الوردِ
فهلْ تعلمُ أَنني أَحتاجُ لحُبكَ أَحتاجُ لحُضنكَ
أَحتاجُ أَنْ أَسمعُها وأَنتَ تَصرخُ بها.. أُحبكِ

اضافة تعليق


مسجل في دفتري
نص التعليق
زائر
نص التعليق